الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الجمع بين الصلاتين للمسافر وجمع المقيم
الإثنين مارس 26, 2012 11:18 am من طرف Admin

» السواك و فضيلته و فوائده
الإثنين مارس 26, 2012 11:17 am من طرف Admin

» إن كنت محباً لله اتبع رسول الله
الإثنين مارس 26, 2012 11:15 am من طرف Admin

» الصلاة على رسول الله ، صلى الله عليه وسلم
الإثنين مارس 26, 2012 11:14 am من طرف Admin

» قواعد في الحكم على الآخرين
الإثنين مارس 26, 2012 11:12 am من طرف Admin

» مفاجأة جميع إصدارات المصحف المعلم للأطفال حمل نسختك
الأحد مارس 18, 2012 12:35 pm من طرف Admin

»  احاديث مختاره لصحيح مسلم
الأحد مارس 18, 2012 12:16 pm من طرف Admin

» برنامج الاحاديث الصحيحه للامام البخارى ومسلم
الأحد مارس 18, 2012 12:10 pm من طرف Admin

» ماذا أستطيع فعله في الأزمات
الخميس مارس 15, 2012 11:08 am من طرف Admin

» حسن الخلق من الإيمان
الخميس مارس 15, 2012 11:04 am من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
alaa baik
 
12686
 
ayman0955
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ السبت يونيو 22, 2013 1:59 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 132 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو najee jameel فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 347 مساهمة في هذا المنتدى في 341 موضوع

شاطر | 
 

  احاديث مختاره لصحيح مسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


الثعبان
عدد المساهمات : 356
تاريخ التسجيل : 29/03/2011
العمر : 27
الموقع : http://roohalislam.alafdal.net

بطاقة الشخصية
حقل النص:
عارضة: 1
لائحة الإختبارات:

مُساهمةموضوع: احاديث مختاره لصحيح مسلم   الأحد مارس 18, 2012 12:16 pm

الحديث الأول

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يقول : إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ،
فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله . ومن كانت
هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه متفق عليه .


الحديث الثاني

عن
عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحدث
في أمرنا هذا ما ليس منه - وفي رواية : من عمل عملا ليس عليه أمرنا - فهو
رد متفق عليه .

هذان الحديثان العظيمان يدخل فيهما الدين كله ،
أصوله وفروعه ، ظاهره وباطنه . فحديث عمر ميزان للأعمال الباطنة ، وحديث
عائشة ميزان للأعمال الظاهرة .

ففيهما الإخلاص للمعبود ، والمتابعة
للرسول اللذان هما شرط لكل قول وعمل ، ظاهر وباطن . فمن أخلص أعماله لله
متبعا في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا الذي عمله مقبول ، ومن فقد
الأمرين أو أحدهما فعمله مردود ، داخل في قول الله تعالى : وَقَدِمْنَا
إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا

والجامع
للوصفين داخل في قوله تعالى : وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ
وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ الآية ، [ النساء : 125 ] . بَلَى مَنْ
أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ
رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ

أما النية : فهي القصد للعمل تقربا إلى الله ، وطلبا لمرضاته وثوابه . فيدخل في هذا : نية العمل ، ونية المعمول له .

أما
نية العمل : فلا تصح الطهارة بأنواعها ، ولا الصلاة والزكاة والصوم والحج
وجميع العبادات إلا بقصدها ونيتها ، فينوي تلك العبادة المعينة . وإذا كانت
العبادة تحتوي على أجناس وأنواع ، كالصلاة ، منها الفرض ، والنفل المعين ،
والنفل المطلق . فالمطلق منه يكفي فيه أن ينوي الصلاة . وأما المعين من
فرض أو نفل معين - كوتر أو راتبة ، فلا بد مع نية الصلاة أن ينوي ذلك
المعين . وهكذا بقية العبادات .

ولا بد أيضا أن يميز العادة عن
العبادة . فمثلا الاغتسال يقع نظافة أو تبردا ، ويقع عن الحدث الأكبر ، وعن
غسل الميت وللجمعة . . ونحوها ، فلا بد أن ينوي فيه رفع الحدث ، أو ذلك
الغسل المستحب . وكذلك يخرج الإنسان الدراهم مثلا للزكاة ، أو للكفارة ، أو
للنذر ، أو للصدقة المستحبة ، أو هدية . فالعبرة في ذلك كله على النية .

ومن
هذا : حيل المعاملات إذا عامل معاملة ظاهرها وصورتها الصحة ، ولكنه يقصد
بها التوسل إلى معاملة ربوية ، أو يقصد بها إسقاط واجب ، أو توسلا إلى محرم
، فإن العبرة بنيته وقصده ، لا بظاهر لفظه فإنما الأعمال بالنيات . وذلك
بأن يضم إلى أحد العوضين ما ليس بمقصود ، أو يضم إلى العقد عقدا غير مقصود .
قاله شيخ الإسلام .

وكذلك شرط الله في الرجعة وفي الوصية : أن لا يقصد العبد فيهما المضارة .

ويدخل
في ذلك جميع الوسائل التي يتوسل بها إلى مقاصدها ، فإن الوسائل لها أحكام
المقاصد ، صالحة أو فاسدة ، والله يعلم المصلح من المفسد .

وأما
نية المعمول له : فهو الإخلاص لله في كل ما يأتي العبد وما يذر ، وفي كل ما
يقول ويفعل ، قال تعالى : وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ
مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ

وقال : أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ

وذلك
أن على العبد أن ينوي نية كلية شاملة لأموره كلها ، مقصودا بها وجه الله ،
والتقرب إليه ، وطلب ثوابه ، واحتساب أجره ، والخوف من عقابه . ثم يستصحب
هذه النية في كل فرد من أفراد أعماله وأقواله ، وجميع أحواله ، حريصا فيه
على تحقيق الإخلاص وتكميله ، ودفع كل ما يضاده : من الرياء والسمعة ، وقصد
المحمدة عند الخلق ، ورجاء تعظيمهم ، بل إن حصل شيء من ذلك فلا يجعله العبد
قصده ، وغاية مراده ، بل يكون القصد الأصيل منه وجه الله ، وطلب ثوابه من
غير التفات للخلق ، ولا رجاء لنفعهم أو مدحهم . فإن حصل شيء من ذلك دون قصد
من العبد لم يضره شيئا ، بل قد يكون من عاجل بشرى المؤمن .

فقوله
صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات أي : إنها لا تحصل ولا تكون
إلا بالنية ، وأن مدارها على النية . ثم قال : وإنما لكل امرئ ما نوى أي :
إنها تكون بحسب نية العبد صحتها أو فسادها ، كمالها أو نقصانها ، فمن نوى
فعل الخير وقصد به المقاصد العليا - وهي ما يقرب إلى الله - فله من الثواب
والجزاء الجزاء الكامل الأوفى . ومن نقصت نيته وقصده ، نقص ثوابه ، ومن
توجهت نيته إلى غير هذا المقصد الجليل ، فاته الخير ، وحصل على ما نوى من
المقاصد الدنيئة الناقصة .

ولهذا ضرب النبي صلى الله عليه وسلم
مثالا ليقاس عليه جميع الأمور ، فقال : فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله
فهجرته إلى الله ورسوله أي : حصل له ما نوى ، ووقع أجره على الله ومن
كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه خص فيه
المرأة التي يتزوجها بعدما عم جميع الأمور الدنيوية لبيان أن جميع ذلك
غايات دنيئة ، ومقاصد غير نافعة .

وكذلك حين سئل صلى الله عليه
وسلم عن الرجل يقاتل شجاعة ، أو حمية ، أو ليرى مقامه في صف القتال " أي
ذلك في سبيل الله ؟ " فقال : من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في
سبيل الله وقال تعالى في اختلاف الإنفاق بحسب النيات : وَمَثَلُ
الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ
وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ وقال :
وَالَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُونَ
بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ

وهكذا جميع الأعمال .

والأعمال
إنما تتفاضل ويعظم ثوابها بحسب ما يقوم بقلب العامل من الإيمان والإخلاص ،
حتى إن صاحب النية الصادقة - وخصوصا إذا اقترن بها ما يقدر عليه من العمل -
يلتحق صاحبها بالعامل ، قال تعالى : وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ
مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ
وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ

وفي الصحيح مرفوعا إذا مرض العبد
أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما ، إن بالمدينة أقواما ما سرتم
مسيرا ، ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم - أي : في نياتهم وقلوبهم وثوابهم -
حبسهم العذر وإذا هم العبد بالخير ، ثم لم يقدر له العمل ، كتبت همته
ونيته له حسنة كاملة .

والإحسان إلى الخلق بالمال والقول والفعل
خير وأجر وثواب عند الله ، ولكنه يعظم ثوابه بالنية . قال تعالى : لَا
خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ
مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ

أي : فإنه خير ، ثم قال :
وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ
أَجْرًا عَظِيمًا فرتب الأجر العظيم على فعل ذلك ابتغاء مرضاته . وفي
البخاري مرفوعا : من أخذ أموال الناس يريد أداءها أداها الله عنه ، ومن
أخذها يريد إتلافها أتلفه الله فانظر كيف جعل النية الصالحة سببا قويا
للرزق وأداء الله عنه ، وجعل النية السيئة سببا للتلف والإتلاف .

وكذلك
تجري النية في المباحات والأمور الدنيوية ، فإن من قصد بكسبه وأعماله
الدنيوية والعادية الاستعانة بذلك على القيام بحق الله وقيامه بالواجبات
والمستحبات ، واستصحب هذه النية الصالحة في أكله وشربه ونومه وراحاته
ومكاسبه : انقلبت عاداته عبادات ، وبارك الله للعبد في أعماله ، وفتح له من
أبواب الخير والرزق أمورا لا يحتسبها ولا تخطر له على بال . ومن فاتته هذه
النية الصالحة لجهله أو تهاونه ، فلا يلومن إلا نفسه . وفي الصحيح عنه صلى
الله عليه وسلم أنه قال : إنك لن تعمل عملا تبتغي به وجه الله إلا أجرت
عليه ، حتى ما تجعله في في امرأتك .

فعلم بهذا : أن هذا الحديث
جامع لأمور الخير كلها . فحقيق بالمؤمن الذي يريد نجاة نفسه ونفعها أن يفهم
معنى هذا الحديث ، وأن يكون العمل به نصب عينيه في جميع أحواله وأوقاته .

وأما
حديث عائشة : فإن قوله صلى الله عليه وسلم : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس
منه فهو رد - أو من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد فيدل بالمنطوق
وبالمفهوم .

أما منطوقه : فإنه يدل على أن كل بدعة أحدثت في الدين
ليس لها أصل في الكتاب ولا في السنة ، سواء كانت من البدع القولية الكلامية
، كالتجهم والرفض والاعتزال وغيرها ، أو من البدع العملية كالتعبد لله
بعبادات لم يشرعها الله ولا رسوله ، فإن ذلك كله مردود على أصحابه ، وأهله
مذمومون بحسب بدعهم وبعدها عن الدين . فمن أخبر بغير ما أخبر الله به
ورسوله ، أو تعبد بشيء لم يأذن الله به ورسوله ولم يشرعه فهو مبتدع ، ومن
حرم المباحات ، أو تعبد بغير الشرعيات فهو مبتدع .

وأما مفهوم هذا
الحديث : فإن من عمل عملا ، عليه أمر الله ورسوله - وهو التعبد لله
بالعقائد الصحيحة ، والأعمال الصالحة : من واجب ومستحب : فعمله مقبول ،
وسعيه مشكور .

ويستدل بهذا الحديث على أن كل عبادة فعلت على وجه
منهي عنه فإنها فاسدة ; لأنه ليس عليها أمر الشارع ، وأن النهي يقتضي
الفساد . وكل معاملة نهى الشارع عنها فإنها لاغية لا يعتد بها .


الحديث الثالث

عن
تميم الداري رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
الدين النصيحة ، الدين النصيحة ، الدين النصيحة . قالوا : لمن يا رسول الله
؟ قال : لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم رواه مسلم .

كرر
النبي صلى الله عليه وسلم هذه الكلمة اهتماما للمقام ، وإرشادا للأمة أن
يعلموا حق العلم أن الدين كله - ظاهره وباطنه - منحصر في النصيحة . وهي
القيام التام بهذه الحقوق الخمسة .

فالنصيحة لله : الاعتراف
بوحدانية الله ، وتفرده بصفات الكمال على وجه لا يشاركه فيها مشارك بوجه من
الوجوه ، والقيام بعبوديته ظاهرا وباطنا ، والإنابة إليه كل وقت بالعبودية
، والطلب رغبة ورهبة مع التوبة والاستغفار الدائم ؛ لأن العبد لا بد له من
التقصير في شيء من واجبات الله ، أو التجرؤ على بعض المحرمات . وبالتوبة
الملازمة والاستغفار الدائم ينجبر نقصه ، ويتم عمله وقوله .

وأما النصيحة لكتاب الله : فبحفظه وتدبره ، وتعلم ألفاظه ومعانيه والاجتهاد في العمل به في نفسه وفي غيره .

وأما
النصيحة للرسول فهي الإيمان به ومحبته . وتقديمه فيها على النفس والمال
والولد ، واتباعه في أصول الدين وفروعه ، وتقديم قوله على قول كل أحد ،
والاجتهاد في الاهتداء بهديه ، والنصر لدينه .

وأما النصيحة لأئمة
المسلمين - وهم ولاتهم ، من الإمام الأعظم إلى الأمراء والقضاة إلى جميع من
لهم ولاية عامة أو خاصة - : فباعتقاد ولايتهم ، والسمع والطاعة لهم ، وحث
الناس على ذلك ، وبذل ما يستطيعه من إرشادهم ، وتنبيههم إلى كل ما ينفعهم
وينفع الناس ، وإلى القيام بواجبهم .

وأما النصيحة لعامة المسلمين :
فبأن يحب لهم ما يحب لنفسه ويكره لهم ما يكره لنفسه ، ويسعى في ذلك بحسب
الإمكان ، فإن من أحب شيئا سعى له ، واجتهد في تحقيقه وتكميله .

فالنبي
صلى الله عليه وسلم فسر النصيحة بهذه الأمور الخمسة التي تشمل القيام
بحقوق الله ، وحقوق كتابه ، وحقوق رسوله ، وحقوق جميع المسلمين على اختلاف
أحوالهم وطبقاتهم . فشمل ذلك الدين كله ، ولم يبق معه شيء إلا دخل في هذا
الكلام الجامع المحيط . والله أعلم .


الحديث الرابع

عن
أبي هريرة رضي الله عنه قال : أتى أعرابي النبي صلى الله عليه وسلم ،
فقال : دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة " قال : تعبد الله ولا تشرك به
شيئا ، وتقيم الصلاة المكتوبة ، وتؤدي الزكاة المفروضة ، وتصوم رمضان " .
قال : والذي نفسي بيده ، لا أزيد على هذا شيئا ولا أنقص منه . فلما ولى ،
قال النبي صلى الله عليه وسلم : من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة
فلينظر إلى هذا متفق عليه .

الحديث الخامس

عن
سفيان بن عبد الله الثقفي قال : قلت : يا رسول الله ، قل لي في الإسلام
قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك . قال : قل : آمنت بالله ، ثم استقم . رواه
مسلم

_________________
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roohalislam.alafdal.net
 
احاديث مختاره لصحيح مسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
roohalislam :: المنتدى العام-
انتقل الى: